مليشيا لحوثي تريد زعيمها صاحب السلطة السياسية العليا في أي حوار سياسي

كشف قيادي حوثي بارز عن رؤية جماعته لشكل النظام السياسي القادم في اليمن، قائلا إن زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي سيظل السلطة السياسية العليا في ظل أي حكومة مقبلة، في اشارة لتبني نظام “ولاية الفقيه”، حيث السلطة المطلقة للمرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران.

واكد عضو الوفد التفاوضي لمليشيا الحوثي، عبدالملك العجري في حوار مع مجلة “الاتلانتيك” الاميركية، ان زعيم جماعته “سيظل السلطة السياسية العليا في اليمن، لانه يستمد سلطته مباشرة من الشعب وبالتالي فهي غير قابلة للنقاش”.

وهذه هي المرة الاولى التي يتحدث فيها مفاوض حوثي بارز بهذه الجرأة عن رغبة زعيم جماعته تبني نظام سياسي في اليمن يمنحه سلطة فوق الدولة.

ويرى مراقبون في هذه التصريحات التي جاءت في سياق تعليق القيادي الحوثي حول مدى استعداد جماعته لتقاسم السلطة مع القوى السياسية اليمنية، انها تعكس رفض الجماعة المسبق لاستحقاقات خارطة الطريق السعودية، وعدم قبول العودة إلى المسار الديمقراطي التعددي، وهو ما من شأنه تعقيد الجهود الاقليمية والدولية لاحلال السلام.

وأشار القيادي الحوثي عبدالملك العجري انهم “سعداء جدًا بوضعهم العالمي الجديد” المرتبط بالتطورات في الاراضي الفلسطينية والبحر الاحمر، وأنهم يهدفون إلى استخدامه كناد يقدمون من خلاله انفسهم كممثلين لليمن.

اضاف: “نحن أكثر ثقة الآن، لأننا نحظى بدعم شعبي كبير”. .”وهذا يشجعنا على التحدث نيابة عن اليمن”.

وقد تفسر هذه التصريحات، اسباب التصعيد العسكري للجماعة على خطوط الملاحة الدولية، وتمسكها بشرط الحديث اليها لعقد صفقات ثنائية وجماعية لتسهيل حركة السفن التجارية عبر باب المندب، او القيام بعمليات الاخلاء والانقاذ، والاصلاحات الضرورية لكابلات الاتصالات البحرية.

واكد العجري ان جماعته ستكون في وضع “أقوى وأكبر” من حزب الله اللبناني، وسيكونون “اللاعب الرئيسي وصاحب المصلحة” في اليمن، كما ان زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي سيكون بمثابة نظير للمرشد الأعلى في إيران، الذي له الكلمة الأخيرة في جميع شؤون الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *