الأمم المتحدة توثق مقتل 153 من المدنيين في الحديدة في الربع الأخير من العام المنصرم

وثقت مفوضية الأمم المتحدة السامية في اليمن مقتل 153 من المدنيين في الحديدة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020، وهو أعلى رقم يتم تسجيله في أي محافظة على مستوى الدولة، مع استمرار هجمات ميليشيا الحوثي على المناطق السكنية.

وأضافت المفوضية أن عدد الضحايا المدنيين في محافظة الحديدة يمثل مصدر قلق مستمر.

وأشارت الى ان القلق على المدنيين في المناطق الجنوبية من المحافظة يتزايد بعد تصاعد هجمات ميليشيا الحوثي منذ منتصف يناير، بما في ذلك قصف المناطق السكنية، مما عرض آلاف المدنيين للخطر.

وذكرت المفوضية أنه في جميع أنحاء الحديدة، تم الإبلاغ عما يصل إلى ثماني ضحايا مدنيين في أسبوع إلى20 يناير، وكان معظم الضحايا من النساء والأطفال، وتضررت عشرات المنازل والمزارع.

وتشير المعلومات الأولية إلى نزوح حوالي 120 عائلة في الدريهمي خلال الأسبوع الماضي، والتحقق من الأعداد مستمر.

وتؤكد التقارير الميدانية استمرار قصف ميليشيا الحوثي، للمناطق الجنوبية من الحديدة خلال الأيام الأخيرة، بما في ذلك الدريهمي والتحيتا، مع القليل من الاهتمام بالمدنيين أو سبل عيشهم أو دون أي اعتبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *