إتلاف كميات جديدة من الألغام والقذائف الحوثية في الساحل الغربي

تهامة نت- متابعات:

 

نفذ المشروع السعودي “مسام” لنزع الألغام في اليمن، عمليتي إتلاف وتفجير خلال أسبوع لـ(1,810) لغم وعبوة ناسفة في مديرية باب المندب بالساحل الغربي لليمن.

 

نفذ مشروع “مسام”، اليوم السبت 26 ديسمبر 2020م، عملية إتلاف وتفجير لـ(945) لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة في مديرية باب المندب بالساحل الغربي؛ شملت (113) لغماً مضاداً للدبابات، و(16) لغماً مضاداً للأفراد، و(291) قذيفة منوعة، و(250) فيوز، بالإضافة إلى (270) ذخيرة متنوعة، وعبوة ناسفة محلية الصنع، و(4) صواريخ متنوعة، وفق ما أكده المهندس “يحيى عاطف سعيد” القائم بأعمال فريق جمع القذائف، في تصريح لمكتب مسام الإعلامي.

 

والاثنين الماضي نفذ المشروع عملية إتلاف وتفجير لـ(865) لغم وعبوة ناسفة، وقذيفة غير منفجرة، في مديرية باب المندب بالساحل الغربي، وشملت عملية الإتلاف على (131) لغم مضاد للدبابات، و(4) ألغام مضاد للأفراد، و(91) قذيفة منوعة، و(5) عبوات ناسفة، بالإضافة إلى (481) فيوز منوع، وصاروخي طيران، وصاروخ كاتيوشا، و(150) ذخيرة منوعة.

 

وقال المهندس “يحيى عاطف” إن كمية الألغام والقذائف التي تم إتلافها هي حصيلة ما تم نزعة من قبل فرق مسام الهندسية من عدة مناطق ومديريات أبرزها مديرية المخا، وموزع، وكذا منطقة كهبوب، والحنيشية، وعزان، والعمري، وغيرها من المناطق التي تنتشر فيها فرق مسام على امتداد الساحل الغربي.

 

‏وتمكن مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام منذ نهاية يونيو 2018 وحتى 18 ديسمبر الجاري من نزع وتأمين (205,853) لغما وذخيرة غير متفجرة وعبوة ناسفة.

 

من ناحيته أشار مدير عام المشروع “أسامة القصيبي” إلى أن فرق مسام الهندسية ‏تعمل بجهد مضاعف ووتيرة متسارعة لإزالة الألغام والعبوات الناسفة المزروعة من قبل ‎ميليشيا الحوثي، آملين أن تتكلل هذه الجهود بالنجاح والتوفيق وأن يعود اليمنيون المهجرين الى مناطقهم وبيوتهم آمنين مطمئنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *