ابطال القوات المشتركة: صامدون في المتراس ونلقن الحوثيين دروساً قاسية

لا عاصم اليوم لمليشيات الحوثي من فوهات بنادق أبطال القوات المشتركة في جبهات القتال بالساحل الغربي لليمن، فبالرغم من سريان الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة إلا أن المليشيات الحوثية الذراع الإيرانية في اليمن تأبى الإلتزام بها .

التصعيد العسكري للمليشيات الحوثية في مختلف جبهات الساحل الغربي والذي يشمل عمليات القصف الاستهداف والهجمات المسلحة والتحشيد باسقدام التعزيزات والمسلحين واستحداث مواقع عسكرية جديدة، يقابله التزام تام من قِبَلِ القوات المشتركة ببنود الهدنة الأممية وعملية السلام .

إلتزام القوات المشتركة بالهدنة الأممية لا يعني الإستسلام والوقوف مكتوفة الأيدي أمام تصعيد الحوثيين، فما من هجوم ولا محاولة تسلل للمليشيات إلا وانكسر أمام صلابة وغِلظة أبطال القوات المشتركة، وهو ما عاد على الحوثيين بالوبال والويل والثُبُور .

وفي استطلاع ميداني بجبهات القتال في قطاع التحيتا يروي المقاتلين الإنتصارات التي سطّرها أبطال ألوية العمالقة المنضوية ضمن القوات المشتركة واستعدادهم التام لإستئصال شأفة الحوثيين، وخرجنا بالحصيلة التالية :-

*- نحن مع الهدنة الأممية وإن أراد الحوثيين القوة فنحن لهم بالمرصاد*

يقول المقاتل علي حسّان محمد حاجب وهو من أفراد اللواء التاسع عمالقة : نقوم بالتصدي لخروقات الحوثيين ولتصعيدهم العسكري ولن يتقدموا شبراً واحداً بإذن الله .

ويضيف في سياق حديثه: نحن مع الهدنة الأممية التي ترعاها الأمم المتحدة، لكن إذا أراد الحوثيين استخدام القوة فنحن بإذن الله أقوى منه ونحن له بالمرصاد .

*- نتصدى للخروقات الحوثية وننتظر توجيهات قائد العمالقة لتحرير ما تبقى من الحديدة*

الجندي أمين عبده أحمد ساهرة المقاتل في اللواء التاسع عمالقة يتحدث عن تعامل أبطال القوات مع الخروقات الحوثية قائلاً : نتصدى لعشرات الهجمات المسلحة والخروقات اليومية التي تقوم بها المليشيات الحوثية على التحيتا .

ويؤكد : نحن بإنتظار التوجيهات من قائد ألوية العمالقة العميد / عبدالرحمن أبو زرعة المحرمي لتحرير ما تبقى من مناطق الحديدة، ونحن هنا صامدون ونقف للحوثيين بالمرصاد .

*- صامدون في متارسنا ونلقن الحوثيين دروساً قاسية*

قائد السرية الرابعة في الكتيبة الثالثة باللواء 12 عمالقة المقاتل فضل عبدالله محسن علي يتحدث بلسان حال رفاقه المقاتلين قائلاً : نحن صامدون في متارسنا بمواقع البطولة بالرغم من الخروقات الحوثية والهجمات المتتالية التي تُشن على مواقعنا .

ويوضح مؤكداً : بأن أبطال اللواء 12 عمالقة يلقنون الحوثيين دروساً قاسية ويكبدونهم خسائر فادحة مُوقعين في صفوف المليشيات قتلى وجرحى، مُشيراً إلى أن جثث المسلحين الحوثيين لا تزال متناثرة في رمال الصحراء حتى يومنا هذا .

*- رغم التصعيد الحوثي إلا أننا ثابتون هنا ولن نعود إلّا بالنصر*

وفي ختام استطلاعنا كان لنا لقاء مع المقاتل عبدالله علي صالح الطُلبي قائد السرية الرابعة في الكتيبة الأولى باللواء السادس عمالقة، الذي نَوَّه إلى أن خروقات وانتهاكات الحوثيين للهدنة الأممية لم تتوقف وتطال منازل المدنيين الأبرياء .

وأردف: بالرغم من التصعيد العسكري المتواصل الذي تشنه مليشيات الحوثي مراراً وتكراراً على مواقعنا إلا أنها باءت بالفشل، وكل يوم نكبدهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد ونعيدهم محمّلين بالهزائم بينما تزيد فينا العزائم .

واختتم قائلاً : نحن هنا ثابتون ومرابطون في مواقعنا ولن نبارحها أو نتزحزح منها، لأننا خرجنا لأجل قضية وطن ولن نعود إن شاء الله إلا بالنصر الذي كتبه الله لنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *